بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
الشهيدة ديونيزيا

 في زمن الاضطهاد الذي
أثاره الإمبراطور ديسيوس، وفي سنة 250 م في مدينة ترواس بآسيا
الصغرى، قُدم للوالي ثلاثة من المسيحيين كان أكبرهم شخص يدعى
نيخوماكس Nichomacus فاعترف بإيمانه في بادئ الأمر ورفض أن يقدم
قربانًا للآلهة
بدأوا يعذبونه، فلما برح به الألم صاح: "ما كنت
مسيحيًا قط، سوف أقدم القرابين للآلهة"، فأنزلوه من آلة التعذيب

ولم يكد يضع لحم الضحية على شفتيه حتى قضى نحبه ومات جاحدًا

كانت
هناك فتاة مسيحية في نحو السادسة عشرة تدعى ديونيزيا، إذ روعها هذا
المنظر صاحت: "أيها البائس المسكين، من أجل لحظات قصيرة نلت آلامًا
أبدية لا توصف"
سيقت أمام الوالي ولما سألها عما إذا كانت مسيحية
أجابت: "نعم ولهذا فقد تملكني الأسى على ذلك المسكين الذي لم يستطع
أن يتحمل قليلاً فيجد راحة أبدية"
فأمرها أن تحذو حذوه، وإلا
فإنها ستعذب ثم تحرق حية

في اليوم التالي جيء بأندراوس وبولس
رفيقي نيخوماكس أمام القاضي
ورأى الوالي أن يسلمهما للجمهور
ليرجمهما حتى الموت، فأُوثقت أقدامهما معًا وأُخذا خارج المدينة

وحدث أن رأتهما ديونيزيا، وكانت في طريقها إلى حيث تتلقى الحكم
النهائي عليها
فأفلتت من حارسها وألقت بنفسها على أندراوس وبولس
قائلة: "لأمت معكما على الأرض، حتى أحيا معكما في السماء"
ولم يشأ
الوالي أن يجيبها إلى ما طلبت، وأمر بأن تبتر رأسها
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 93 أنت الزائر رقم : 79,638,669
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011